404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة الصفحة الرئيسية

الأحد، 8 يناير، 2017

قال رشيد بورواس، عميد النادي القنيطري، إنه قاطع تداريب ومباريات فريقه، بسبب استهدافه من قبل فئة من الجمهور القنيطري. وأضاف بورواص في حوار مع يومية “الصباح “، أنه لم يتقبل إهانته في حصة تدريبية، ما جعله يغادر دون تردد، وتابع «لم أستسغ سبي بنعوت قبيحة دون أدنى اعتبار للسنوات الطويلة، التي قضيتها بالكاك». وأكد بورواص أنه مازال قادرا على العطاء على الأقل خلال الموسم الجاري، مشيرا إلى استعداده التام لخدمة فريقه، وزاد «طبعا أنا مستعد، لكن لم يتصل بي أي مسؤول إلى الآن». وأوضح بورواس أن النادي القنيطري قادر على الحفاظ على مكانته بالقسم الأول، شريطة أن يتحسن أداؤه في الإياب، مؤكدا أن مستوى جميع الفرق متقارب، دون أن يخفي إمكانية اعتزال اللعب قريبا، ومضى قائلا «بدأت فعلا أفكر في الاعتزال، فعندما تطالبك فئة من الجمهور بالتوقف عن الممارسة، فعليك أن تستجيب دون تردد». وفي ما يلي نص الحوار:
بداية، لماذا تقاطع فريقك النادي القنيطري؟
غادرت الفريق قبل 20 يوما، بعدما تلقيت العديد من الشتائم والسباب من طرف أحد المشجعين، عندما كنا نتدرب بملعب أولاد عرفة، حينها لم أستسغ نعتي وسبي بأبشع النعوت القبيحة، الشيء الذي جعلني أغادر الفريق، لأنني لم أتقبل إهانتي بعد كل هذه السنوات من اللعب والممارسة مع فريقي النادي القنيطري.
ولكن، ما ذنب فريقك وهو المحتاج إليك أكثر من أي وقت مضى؟
متفق معك، لكنني لم أتقبل حينها المس بكرامتي، فأنا لست عابرا بـ «الكاك»، إذ أنني تربيت في أحضانه، وحملت قميصه لأزيد من 20 سنة، لهذا اعتبرت ما تعرضت لها إهانة في حقي. وعندما تسب وتنعت بصفات قبيحة وتطالبك فئة من الجمهور بالرحيل، فعليك أن ترحل دون تردد، لإعطاء فرصة للاعب آخر ربما يبلي البلاء الحسن أكثر مني ويقدم الإضافة المطلوبة. فأنا كما يعرف الجميع ألعب بروحي وقلبي.
وهل مازلت قادرا على العطاء؟
طبعا، مازلت قادرا على العطاء، إذ بإمكاني خدمة فريقي على الأقل خلال هذا الموسم، لكن لن أفرض نفسي على النادي، ولن أتقبل يوما بإهانتي.
وهل أنت مستعد للعودة مجددا لتعزيز صفوف «الكاك»؟
بكل تأكيد، لكن لم يتصل بي أي أحد إلى حدود الآن، وأنا رهن إشارة فريقي في حال رغب في الاستعانة بخدماتي. فما يهمني هو أن يكون فريقي على أفضل حال في الموسم الجاري، ويتمكن من الانفلات من النزول إلى القسم الثاني.
ألم تغادر الفريق احتجاجا على عدم التوصل بمستحقاتك المالية؟
إطلاقا، لم أقاطع التداريب والمباريات بسبب مطالبتي بمستحقاتي المالية، علما أن الجميع يدرك جيدا، أنني لم أتوصل بها منذ العام الماضي، ولن أفعل ذلك، فكل مرة أستجيب لرغبة مسؤولي النادي، تقديرا مني لمكانة «الكاك» في قلبي، كما أنه لم يعد خافيا على أحد المشاكل المالية، التي يتخبط فيها النادي في السنوات الأخيرة.
وما سبب مشاكل «الكاك» في الموسم الجاري؟
أعتقد أن كل مكتب مسير يترك عجزا ماليا وديونا كثيرة بمجرد رحيله، ما يثقل كاهل النادي بديون مازالت عالقة إلى الآن. فمثلا المكتب المسير السابق أخطأ كثيرا بسوء تدبيره، كما أن هناك نقصا مهولا في تركيبته البشرية، فبدل تعزيز الفريق بلاعبين جدد، من أجل سد الخصاص، فالعكس هو الذي حصل، بعدما غادر خمسة لاعبين أساسيين، نظير يوسف التورابي وعادل مسكيني وسعد لكرو ونبيل الولجي وسهيل الميناوي.
هل فتح الفوز على قصبة تادلة باب الأمل للحفاظ على البقاء؟
طبعا، لأن مرحلة الذهاب لن تحسم الفائز باللقب أو النازل إلى القسم الثاني، إذ مازال هناك الإياب، الذي بإمكان النادي القنيطري أن يعود إلى الواجهة مجددا، شريطة تفادي حصد المزيد من النتائج السلبية. وأعتقد أن النادي القتنيطري قادر على كسب هذا الرهان، خاصة أن مستوى البطولة متقارب هذا الموسم.
هل تفكر في الاعتزال؟
بدأت فعلا بالتفكير في اعتزال الميادين، وربما حان الوقت لاتخاذ هذا القرار. وعندما تطالبك فئة من الجمهور بالابتعاد عن الملاعب، فعليك أن تمتثل لإرادتها.

العميد رشيد برواس : نعتوني بأقبح النعوت لذلك غبت عن الكاك

قال رشيد بورواس، عميد النادي القنيطري، إنه قاطع تداريب ومباريات فريقه، بسبب استهدافه من قبل فئة من الجمهور القنيطري. وأضاف بورواص في حوار مع يومية “الصباح “، أنه لم يتقبل إهانته في حصة تدريبية، ما جعله يغادر دون تردد، وتابع «لم أستسغ سبي بنعوت قبيحة دون أدنى اعتبار للسنوات الطويلة، التي قضيتها بالكاك». وأكد بورواص أنه مازال قادرا على العطاء على الأقل خلال الموسم الجاري، مشيرا إلى استعداده التام لخدمة فريقه، وزاد «طبعا أنا مستعد، لكن لم يتصل بي أي مسؤول إلى الآن». وأوضح بورواس أن النادي القنيطري قادر على الحفاظ على مكانته بالقسم الأول، شريطة أن يتحسن أداؤه في الإياب، مؤكدا أن مستوى جميع الفرق متقارب، دون أن يخفي إمكانية اعتزال اللعب قريبا، ومضى قائلا «بدأت فعلا أفكر في الاعتزال، فعندما تطالبك فئة من الجمهور بالتوقف عن الممارسة، فعليك أن تستجيب دون تردد». وفي ما يلي نص الحوار:
بداية، لماذا تقاطع فريقك النادي القنيطري؟
غادرت الفريق قبل 20 يوما، بعدما تلقيت العديد من الشتائم والسباب من طرف أحد المشجعين، عندما كنا نتدرب بملعب أولاد عرفة، حينها لم أستسغ نعتي وسبي بأبشع النعوت القبيحة، الشيء الذي جعلني أغادر الفريق، لأنني لم أتقبل إهانتي بعد كل هذه السنوات من اللعب والممارسة مع فريقي النادي القنيطري.
ولكن، ما ذنب فريقك وهو المحتاج إليك أكثر من أي وقت مضى؟
متفق معك، لكنني لم أتقبل حينها المس بكرامتي، فأنا لست عابرا بـ «الكاك»، إذ أنني تربيت في أحضانه، وحملت قميصه لأزيد من 20 سنة، لهذا اعتبرت ما تعرضت لها إهانة في حقي. وعندما تسب وتنعت بصفات قبيحة وتطالبك فئة من الجمهور بالرحيل، فعليك أن ترحل دون تردد، لإعطاء فرصة للاعب آخر ربما يبلي البلاء الحسن أكثر مني ويقدم الإضافة المطلوبة. فأنا كما يعرف الجميع ألعب بروحي وقلبي.
وهل مازلت قادرا على العطاء؟
طبعا، مازلت قادرا على العطاء، إذ بإمكاني خدمة فريقي على الأقل خلال هذا الموسم، لكن لن أفرض نفسي على النادي، ولن أتقبل يوما بإهانتي.
وهل أنت مستعد للعودة مجددا لتعزيز صفوف «الكاك»؟
بكل تأكيد، لكن لم يتصل بي أي أحد إلى حدود الآن، وأنا رهن إشارة فريقي في حال رغب في الاستعانة بخدماتي. فما يهمني هو أن يكون فريقي على أفضل حال في الموسم الجاري، ويتمكن من الانفلات من النزول إلى القسم الثاني.
ألم تغادر الفريق احتجاجا على عدم التوصل بمستحقاتك المالية؟
إطلاقا، لم أقاطع التداريب والمباريات بسبب مطالبتي بمستحقاتي المالية، علما أن الجميع يدرك جيدا، أنني لم أتوصل بها منذ العام الماضي، ولن أفعل ذلك، فكل مرة أستجيب لرغبة مسؤولي النادي، تقديرا مني لمكانة «الكاك» في قلبي، كما أنه لم يعد خافيا على أحد المشاكل المالية، التي يتخبط فيها النادي في السنوات الأخيرة.
وما سبب مشاكل «الكاك» في الموسم الجاري؟
أعتقد أن كل مكتب مسير يترك عجزا ماليا وديونا كثيرة بمجرد رحيله، ما يثقل كاهل النادي بديون مازالت عالقة إلى الآن. فمثلا المكتب المسير السابق أخطأ كثيرا بسوء تدبيره، كما أن هناك نقصا مهولا في تركيبته البشرية، فبدل تعزيز الفريق بلاعبين جدد، من أجل سد الخصاص، فالعكس هو الذي حصل، بعدما غادر خمسة لاعبين أساسيين، نظير يوسف التورابي وعادل مسكيني وسعد لكرو ونبيل الولجي وسهيل الميناوي.
هل فتح الفوز على قصبة تادلة باب الأمل للحفاظ على البقاء؟
طبعا، لأن مرحلة الذهاب لن تحسم الفائز باللقب أو النازل إلى القسم الثاني، إذ مازال هناك الإياب، الذي بإمكان النادي القنيطري أن يعود إلى الواجهة مجددا، شريطة تفادي حصد المزيد من النتائج السلبية. وأعتقد أن النادي القتنيطري قادر على كسب هذا الرهان، خاصة أن مستوى البطولة متقارب هذا الموسم.
هل تفكر في الاعتزال؟
بدأت فعلا بالتفكير في اعتزال الميادين، وربما حان الوقت لاتخاذ هذا القرار. وعندما تطالبك فئة من الجمهور بالابتعاد عن الملاعب، فعليك أن تمتثل لإرادتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المباراة القادمة
 
  • 11/02/2017 15h00
المباراة السابقة
  2-0
  • 04/02/2017 15h00
ترتيب الفريق في الدوري
  •   ترتيب :16    لعب :16   فاز:3   تعادل:3   خسر:10    النقاط :12
تواصل معنا !

للتواصل أو الإستفسار معنا يرجى مراسلتنا من خلال نموذج المراسلة أسفله !

جميع الحقوق محفوظة لـ إلتراس حلالة بويز
تصميم : H.M