-->
إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys  إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...
random

بيان هام

قد يتخيل لِدماغك و قد تدُور في دواليب فِكرك ، مُخيِلاتٌ و صُورٌ مغلوُطة ، و قد تجُرُكَ إنفِجارات مواقِع الإتصال بِصفحاتِها و أشخاصِها المشبوهة ، إلى تكوين عُصارة من الأفكار الخاطِئة ، و التي في الغالب تُنتَجُ خلال هذه الظرفية بالتحديد ، و تَسُوقُ الشعب نحو إتجاهٍ واحد ، إنطِلاقاً من صُنعِ تسمياتٍ مخدومةٍ له كالإنفِصاليين ، أو مُحاولة زرع فيروس حِقدي يقتَحِمُ صُدور الشعب ، و يحاول بذلك التلاعب بمبادئهم الثابثة و التي تقول بأن مُشكِلنا الأعظم هو مع المفسدين و فكرهم القائم على النهب و السياسة الجَيبية ، و ليس مع تُرابِ هذا الوطن فنموُتُ نحنُ و يحيى هُو .
منذُ بداياتِنا كجماهير رياضية ، تَحشِدُ نفسها في ملاعب كرة القدم هرُوبا من قرف السياسة و هموم وضعِها الإجتماعي ، وجدنا أنفسُنا نُغير المكان فقط ، فالفكر الذي يحمِله المسؤول على الوضع الإجتماعي ، هو نفسُهُ الذي يحمِلُه المسير الرياضي ، و بإعتِبارِنا جزء حي و حركِي من الشعب المغربي ، قررنا الإنخراط في لغة الوطن و ذلك بمحاربة الفساد الرياضي ، إيماناً منا بأنه لا أحد في هذا الوطن يحاول محاربة الفسادِ بأشخاصِه ، بل بالعكس فطريق الحق هي طريقٌ سالِكة نحو السجون ، التجريم ، و الترهيب .
الوطن في قلوبِنا يُحملُ و يُحمى ، و الوطن في جُيوبهم يُهدَمُ و يُرمى ، هُما عِبارتين مُتضادتين ، تُجسدان ما يعيشُه الشعب اليوم ، فهو الذي في عِز أزمتِه و مشاكله الإجتماعية ، ظل حضارياً بأفعالِه و يُعبر عنها بكل عقلانية و رُشد ، فمحاولة الهروب في زوارق الموت أو المقاطعة هي أفعال أنتجها صمت المسؤولين و هي في حد ذاتِها تعابيرٌ بطُرقٌ تنافي التخريب و تفيضُ بحضارة الشعب المغربي و تُنافي بذلك التجارب العربية السابقة ، فلا زالَ الشعب اليوم يقدم دروساً للمسؤول المغربي الذي لا تكفيه ساعات نومِه في البرلمان .
نُقطةٌ إلى السطر ، و وقفة إحترام لشعبٍ يحمل الوطن في قلبه و يحمِيه ، فلا مُشكلة لنا مع مغربنا الحبيب ، و مشكلتنا مع المسؤولِ الذي فضَّل الجيب و قرر أن لا يُجيب ، فكفى من محاولة هدم قرون من الحضارة ، و من نضال الأجداد ، فإن قرر البعض مُغادرة جحيم العُلب الصوتية ، نحن لا نزالُ هُنا ننتظِرُ مُجيباً بعيداً عن لغة الخشب و عن الخرجات الإعلامية المتشابهة للمسؤولين التي لا تُفهم حتى .
في الآخير ، الإنتقال من ما هو رياضي لمعالجة وضع سياسي أو إجتماعي ، لا نعتبِرُه إقتحام بقدر ما نعتبِرُه هو تعبير عن مُناخ خانق نعيشُ فيه و لا نرضى به ، حيث نعلن لمن يهمه الأمر أن الميساج الذي تم رفعه اليوم هو عبارة عن غيرة جامِحة إتجاه هذا الوطن ، فنحن أبناءٌ للشعب و سنموت كذلك و لا مُشكلة لنا مع وطنٍ نتنفسُه و نحمله في قلوبِنا و إعتِزازنا بمغربيتنا هي أولى الدوافع التي جعلتنا نحارب في فكرنا كل ما هو ضد الوطن و في أولهِم المسؤول الفاسِد ، و خِتاماً لهذا البيان لن نجد أفضل من هذه الكلمات التي تعبر عن سعينا المتواصل لتحقيق مغربِ الأذهان :
إخوتي هيا
للعلى سعيا
نشهد الدنيا
أنا هنا نحيا .

" الوطنُ في قلوُبِنا يُحملُ و يُحمى .
الوطن في جيوبهم يُهدمُ و يُرمى . "

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys

2018


تطوير

ahmed shapaan