-->
إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys  إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...
random

الحلقة 3 : بدايات حلالة بويز

لم ننتظِر أن نصيغَ مُقدِماتٍ ثُم ننطلِق ، فكانت تكفِي نظرةٌ أولى جعلت مغرِباً يُصَفِق ، حينَها رفرفَ جناحُ حكايةٍ لازالت رغم العواصِف تُحارِبُ من أجل أن تُحلِق ، اليوم و من خلال هذه الأسطر سنعودُ إلى جُزءٍ من حياتِنا كان مُشوِق ، فالتاريخُ كان يُوثِق و هذه الأسطر هي فرصة للذاكرةِ و للعقل من أجل لقاءٍ بالماضي يلتصِق ٠
كمثلِ الأبِ و الأُم ، الهُوِيةِ و التركيب ، التنشِأةِ و التربية ، كذلك كانت حلالة بويز التي صنعت لنفسِها قبل التنفُسِ و الشهيقِ الأول ، مرجِعاً إيطالياً مُتعصِباً للفريق و للشرف ، مرجِعاً يَمُدُنا بالقُوَةِ ، الشراسةِ و خاصةً بِعشقِ قولةِ الحركيةُ و البقاءُ للأقوى ٠
اليوم تقُودُنا الذاكِرة لِأيام " الصعرة " ، أيام يلزمُها فيلم وثائِقي عن حرب العِصاباتِ و الدفاع على شرفِ المُدُن ، و من غيرِ فيلمٍ يلزَمُُا رجُل إحصاءٍ يُحصي أعداد " الكورطيج " أحد الهوايات المُفضلة ذلك الوقت ، هَمَجيَةٌ خلف الباش و في الصُفوف الأولى تواجدٌ لأشخاصٍ حُفاةٍ ، و بِمُجردِ لمحةٍ فيهم قد تفقِدُ نِصف وزنِك ، إحساسٌ بصوتِ الأقدامِ في قلبِك ، و تحطيمٌ لكل شيء نُحِسُّ بِأنه يتحرك ، عملياتٌ إمبيريالية لنيلِ مُستعمراتٍ مَرةً و اختطافٌ لسُفُنٍ كما يفعل قراصنة الصومال مرةً أُخرى ، حتى أنهُ في أحد التنقُلات ذهب " الباش " لوحدِه ب10 دقائق قبل الجُمهور ، في حادِثةٍ أغلقت لعبة التحدي في أيامٍ خَواليِ ، تحت اقتناعٍ بأنه لامُنافِسَ ذلك الحين فلامزيدَ من الإهانات ٠
مِنَ الكورطيج وبحرٍ بشري يَهِيج ، إلى أولِ استيرادٍ لِحُمُولةٍ وِجهتُها من أمريكا اللاتينية إلى القُنيطرةِ مُباشرة ، حِينها تحولت نغَماتُ الحركية المغربية ، و رُفِعت الأيدي للتشجيع في مشاهِدٍ تُبث لِأولِ مرة ، استِهزاءٌ بِآلاتٍ موسيقية جديدة قيلَ بأنها للطرب الشعبي ، حتى أصبح الطرب الشعبي اللاتيني يُصدر من القنيطرة بِآلاته الموسيقية و إيقاعِه غير العادي ، الذي ينفَجِرُ في مُدَرجٍ فيهِ نسِيمٌ للتانغو و حتى للبانجو ٠
حلالة بُويز في مزجِها بين تعصُبِ اللاَزُوري و إيقاعِ التانغُو ، أصبحت كإبن الأرجُنتين مارادونا أو مِيسي الكُل ينتظِرُ منه تمريرَةً مُوسيِقية أو فِكرية لِيُسجِلها في شباكِ عقلِه ... فظلت القُنيطرة حُرة بتعَصُبِ و مستوى جماهيرِها و باحتكارهم لِخاصيةِ السبق ، حيثُ إذا كانت لنا بطاقة هوية سيُكتَب في الاسم حلالة بويز أما في المهنة سيكتب كريستوف كولومبوس ، أي أن الإكتشاف و التنقيب و حتى زيارة مناطق مُتعددة أحد هواياتِنا ، كان ذلك بالفِكر أو بالباش ٠
هُنا ننتهي و نقُول بأن هذه الكلمات هي عودةٌ بالذاكِرة للماضي ، و بِشكله الذي عِشناه في مرحلة سابقة ، إلا أننا اليوم نُكرس للوحدة الجماهيرية التي ستُكتب عليها حلقة الغد ، فتحية للشعب المغربي على إتحاده في هذه الظرفية

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys

2018


تطوير

ahmed shapaan