إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys  إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...
random

الحلقة 7 : رحلة إلى المدرج "البيلوز"

قررنا اليوم تكسِير روتين حمولة و نسق طرح الأفكار ، و تعويضِها بوصفٍ لجو الفيراج الذي إشتقنا إليه جميعاً ، فسيحمِلُكم هذا النص في طائِرةٍ ثقافية تطيرُ بكم عقلاً نحو الملعب البلدِي ، و الحب الأبدي الذي يجمعنا بِمُدرجاتِه، جوِّه و وحدتِه ، رغم فقرِهِ و إفتِقارِه لِأبسط شروط الإِنسانية التي نُغطيها بأجواءٍ لاتينية ، قد تفقِدُكَ جنسيتك المغربية لمدة الساعة و النِصف ٠
قبل الصعود للتشجيع لنا طُقوسنا الأزلية قبل بداية المباراة ، غِناءٌ و حماسٌ تحت المدرج في أراضي رملية و نسبةُ تواجد الماءِ فيه أقل من تلك التي في الصحراء ، رفعٌ للطبول و دقاتٌها في قلبِنا تقول ما لا يُقال، ابتسامةٌ لا يزرعها فينا لامكانٌ آخر و لا مال ، "بالروح بالدم نفديك يا عُمري "، أو " جميع الحومات راهم خواو " ، لا يهِمُ عنوان المقطع بقدرِ ماتُهمُ مضامنيه المتجهة بشكل كاملٍ لحب الكاك مما يزيدُ من شراسة الغناءِ ٠
بعد عملياتِ التسخين أسفل الفيراج ، يصعَدُ الكل بشكل جماعي تتقدمه الفِرقة الموسيقية ، نصعدُ لعِناقِ أقوى شمسٍ نظن في افريقيا ، حتى أصبح يطلق على الشمس بالفرنسية في مدينة القنيطرة بِـــ " الپيلوز " ، و ذلك لا يُوقِفُ قدرتنا على التشجيع بل الحل هو مظاهِر رش قنينات الماء ، كأن البعض يشجع الآخر من أجل عدم التوقف عن الهُتاف ٠
قبل صعود الكابو، تنطلق مقدمات الكاك على مولانا و جيبوها يا الولاد، على أن تظل الأذن تنتظِرُ نداء الكابو من أجل الشرعِ و الصرخِ بأولِ أُغنيةٍ تُفجرُ المدرج، لدرجةِ أنها تصطدِمُ بالمدرجات المغطاة فنسمعُ صدى صوتنا يعودُ إلينا كأنه حَنينٌ للعودةِ إلى حناجِره٠
و في المشاهِد داخل المدرج ، طفلٌ مجنون وسط لابانداَ و في جانبه مسِنٌ لا تُهيبه قوة و طاقة الشباب حوله ، فردٌ يعانق فرداً آخر في عمليةِ صِناعةِ عائلةٍ تتجدد كل لقاء حتى أصبح اللقاء فرصة للإلتقاء ، و تحولت صدفة اليدِ فوق الكتف إلى أُخوةٍ دائمة ، هو مدرج مجنون يجمع المجانين ، المثقفين ، الكبار و الصغار ، هو مكانٌ للإفتخار بالثقافة الشعبية لجهة الغرب و ذلك بترديد مقاطع فن "الهيت" ، و هو مزج بين ما هو لاتيني و مغربي في عمق ثوراته القديم ، و هي عمليات نط و انتحار فوق رؤوسِ الجماهير من طرف من زادهم عشقها جنوناً ، إنه مستشفى عقلي و مستشفى لكل مريض من هموم الدنيا ، فلا فرق بين من شاب و بين الشباب ، و هو أيضاً منصةٌ للعلم ، الحوار و إيصال الأفكار ، فلا شيء في القنيطرة كالپيلوز ٠
رحلنا بكم بعض الشيء نحو الپيلوز خلال عملية الحجر الصحي هذه ، لكن لن يفوتنا أن نترحم على من كان معنا فيه بالأمس و رحل عند رب الكون ، و لن ننسى كل مسجونٍ ، مغترِبٍ و من أبعدته ظروف العمل ... تحية من القلب لكم جميعاً و لجميع أبناء حلالة الأوفياء

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

إلتراس حلالة بويز Ultras Helala Boys

2018


تطوير

ahmed shapaan